التواصل الروحي

عندما نصل إلى المنزل، نشعر بحنين عميق يتردد صداه في محيطنا. فتختلف استجابة كل شخص بشكل فريد من نوعه.
بينما نطلق العنان لأعيننا في التجول، ندرك

التقارب بين الأحجام والنسب والألوان والأشكال. ونوظف أحاسيسنا، وشعورنا، وحاسّة الشمّ من أجل تحقيق السلام والفرح والشعور بالإنجاز، مما يسمح لنا بالاسترخاء واحتضان اللحظة.

ستساعدك فلسفتي ورؤيتي، كعالمة تصميم على خلق مساحة يتم فيها تعزيز مفهوم الجمال، حيث تجسد العناصر الملموسة المأوى وراحة القلب لك ولأحبائك!

أؤمن بأن التصميم الداخلي يركز على الطاقة الكامنة في الحياة والمعنى الإيجابي. فيتعلق الأمر كله بقبول التحدي الذي يتمثل في الكشف عن هويتنا لإعادة التواصل مع الذات. أرى إمكانات في حبة من الرمل، في فك الشفرات والتقاط الرغبات والاحتياجات، وتحويل الأحلام وتجسيدها إلى حقيقة مبهجة.